اعادة افتتاح الطابق الأول الشمالي في دار السلام بهبة كريمة من السيدة ليلى الزعتري

بهبة كريمة من صاحبة الأيادي البيضاء السيدة ليلى علي الزعتري  تم إعادة افتتاح القسم الشمالي من الطابق الأول بعد تأهيله في مستشفى " دار السلام للرعاية الإجتماعية " التابع لجمعية جامع البحر الخيرية في صيدا بحفل تكريمي أقيم في الدار .

          حضر الحفل النائب ميشال موسى وعلي بك عسيران  وممثل النائب بهية الحريري فاديا كالو وممثل دولة الرئيس الأستاذ فؤاد السنيورة السيد طارق بعاصيري وممثل أمين عام تيار المستقبل أحمد الحريري منسق الجنوب الدكتور ناصر حمود والمسؤول السياسي للجماعة الإسلامية في الجنوب الدكتور بسام حمود والدكتور عبد الرحمن البزري وممثل رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي عضو المجلس البلدي نزار الحلاق وممثل غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب السيد سمير القطب وحشد من الفاعليات ورؤساء جمعيات ومؤسسات أهلية ورعائية والأهل وأصدقاء الجمعية.

كان في استقبال الحضور رئيس الهيئة العامة لجمعية جامع البحر الأستاذ محي الدين القطب ورئيس وأعضاء الجمعية ولجنة صديقات دار السلام والموظفين. بدأ الحفل بالنشيد الوطني ثم كانت كلمة لرئيس الهيئة الإدارية الاستاذ محمد طه القطب مرحباً بالحضور و بالمحتفى بها مشدداً على أن الحفل التكريمي ما هو " إلا بمثابة شكر وتقدير لسيدة فاضلة  على انجازاتها ورعايتها واهتمامها بالشأن العام، وخاصة في إعادة تأهيل الطابق الأول الشمالي من مبنى دار السلام... "، مضيفاً أن هذا " ليس غريباً على السيدة ليلى الزعتري ولا على زوجها المرحوم عبد الغني ولا على العائلة الكبيرة آل الزعتري الكرام الذين لم يتأخروا يوماً ولم يتوانوا عن الدعوة الى الخير وفعله. فقد كانت لهم الأيادي البيضاء في انطلاقة هذا الدار، واليوم يعودون من خلال السيدة ليلى الى تأهيل ما ساهموا في بنائه منذ عشرات السنين .....". ثم جرى عرض فيلم مصور عن اعادة التأهيل في الطابق الأول للدار، وبعدها كانت كلمة آل الزعتري ألقتها السيدة ميرا الزعتري، ومن ثم كانت كلمة المحتفى بها التي أشارت فيها الى معاني العطاء وأهمية عمل الخير في خدمة الإنسانية انطلاقاً من أهداف الجمعية في مكافحة الفقر والجهل ورعاية المسنين. بعد ذلك اختتم الحفل بتقديم درع تكريمي للمحتفى بها وازاحة الستارة عن اللوحة التذكارية وقص شريط الافتتاح.