حفل استقبال لكبار السّن لمناسبة اليوم العالمي برعاية معالي وزير الشؤون الإجتماعية

لمناسبة اليوم العالمي لكبار السّن الموافق في الأوّل من تشرين الأوّل، أقامت جمعية جامع البحر الخيرية المؤسِّسة لمستشفى "دار السّلام للرعاية الإجتماعية"، حفل استقبال بهذه المناسبة برعاية معالي وزير الشؤون الإجتماعية، الأستاذ وائل أبو فاعور، ممثلاً بالأستاذ ياسر ذبيان. وقد شارك في الحفل العديد من الشّخصيات الرّسميّة والإجتماعيّة، بحضور رئيس وأعضاء الجمعيّة ولجنة صديقات الدّار، والجهاز الإداري والفنّي، ونزلاء الدار من المسنّين.

وكانت كلمة ترحيبيّة لرئيس الجمعيّة. وركّز على أنّ الشيخوخة ليست نشاطاً دائماً وليست إنسحاباً تامّاً من الحياة، وإنّما هي مرحلة من مراحل عمر الإنسان، تتأثر بالعديد من العوامل الإجتماعيّة، والثقافيّة، والإقتصاديّة، والنفسيّة. ونوّه بضرورة وضع برامج لتدريب المسنّين لإدماجهم في عمليّة التّنمية، وأن يوفّر لهم الدّعم الإجتماعي المستدام والملائم، والرعاية الصحيّة.

وأشاد رئيس الجمعيّة بجهود معالي الوزير الأستاذ وائل أبو فاعور على اهتمامه وسعيه الدّؤوب لتأمين حياة كريمة للمسنّين.

ثمّ تحدّث ممثّل وزير الشؤون الاجتماعية الأستاذ ياسر ذبيان فأوضح أنّ العمل في مجال المسنّين يتركّز على:

- تحديد وحماية وتعزيز حقوق الأفراد.
- إعلام الأفراد عن حقوقهم.
- إشراك عائلة الفرد، عند اللّزوم، في القرارات حول رعاية المسن والخدمات المقدّمة له.
- الحصول على موافقة مسبقة للرعاية.
- تثقيف موظّفي المؤسّسات المتعاونة حول الحقوق الفرديّة.
- وضع إطار أخلاقي لرعاية المسن.

ثمّ غادر المدعوّون هذا الحفل مقدّرين ومثمنّين جهود الجمعيّة في رعاية المسنّين وخدمتهم من خلال تأسيس ورعاية " دار السّلام للرعاية الإجتماعيّة".