تدشين قاعة الاستقبال في مستشفى دار السلام بعد تأهيلها بمبادرة من روتاري صيدا

بتاريخ 21-02-2015 وبتقدمة من نادي روتاري صيدا، تم تأهيل الصّالون المعد لإستقبال الزوار في مستشفى دار السلام للرعاية الإجتماعية التابع لجمعية جامع البحر الخيرية في صيدا بحضور رئيس وأعضاء نادي الروتاري ورئيس وأعضاء جمعية جامع البحر الخيرية في صيدا ورئيسة وأعضاء لجنة صديقات دار السلام وموظفي دار السلام.

والقى رئيس الجمعية الأستاذ محمد طه القطب كلمة بالمناسبة أعرب فيها عن شكره لنادي روتاري ومما جاء فيها:

" إن زيارتكم لهذا الدار ليست المرة الأولى التي تأتون بها وليست أيضا المرة الأولى التي تقدمون شيئا للجمعية فقد سبق وقمتم بتقديم أجهزة لتنقية المياه وتجهيز بعض الغرف بأسرّة كهربائية واليوم تقومون بإعادة تأهيل صالون المدخل الرئيسي وغيرها من المبادرات الطيبة. انا بالحقيقة أريد أن أستغل هذه المناسبة لأعبر لنادي روتاري صيدا عن إمتناننا وشكرنا على كل المجهودات الكريمة التي تقومون بها في تكريس روح التعاون بين الجمعيات والأندية الأهلية والذي إن دل على شئ فإنما يدل على المقارنة التشاركية في خدمة المجتمع والإنسان....

فشكرا لكم على الذوق الرفيع واللمسة المفرحة التي أضفتموها على الدار..."

ثم تحدث رئيس نادي الروتاري صيدا الأستاذ هشام الأسعد قائلا:

" مرة جديدة نلتقي في رحاب دار السلام لنعبر عن دعم نادي الروتاري لرسالة هذا الصرح الاجتماعي التكافلي المميز والناشط في رعاية المسنين . وان روتاري صيدا يعتز بهذه المساهمة التي نحتفل بتدشينها اليوم والتي ليست الاولى ولن تكون الاخيرة بعدما قدم في السابق اسرة متطورة كهربائية للمسنين وكراسي متحركة للمقعدين وفلاتر وتمديدات لمياه الشفة انطلاقا من تقديرنا الكبير للرسالة السامية التي تؤديها جمعية جامع البحر وحرصنا على مشاركتها المسؤولية الاجتماعية والواجب الانساني تجاه كبار السن المشمولين برعايتها علنا بذلك نسهم قدر الامكان في التخفيف عن كبارنا اعراض المرض والشيخوخة .. وباسم الروتاريين نتوجه بتحية للقيمين على هذه الدار ونقول لهم اننا سنبقى الى جانبهم كما عهدونا دائما ولن نألو جهدا في تقديم ما نستطيع من دعم . كما اتوجه بالشكر لكل من ساهم في هذا المشروع اسرة نادي روتاري صيدا واصدقائنا الروتاريين وخاصة محافظ المنطقة الروتارية 2452 السيد خليل الشريف الذي بادر وكان السباق في اقتراح ودعم والساهمة في تمويل هذا المشروع بصفة شخصية" ..

ثم كانت جولة الأسعد والقطب والحضور في أرجاء القاعة فشكر لنادي روتاري صيدا ولهباته في خدمة المجتمع والإنسان